أمن المعلومات

أبرز الاختراقات الأمنية للهواتف الذكية احذر منها

الاختراقات الأمنية أصبح واحداً من المفاهيم المتداولة بكثرة هذه الأيام وهو من المصطلحات المعروفة لدى الجميع.

ونظراً لأن كل ما نستخدمه من حولنا هذه الأيام يعتمد بصورة أساسية على الإنترنت أصبح خطر الاختراقات الأمنية شائعًا ومتوقعا في أي وقت.

وخاصة اختراق الموبايلات الذكية الذي انتشر بصورة كبيرة هذه الأيام وخاصة من خلال التطبيقات التي نقوم بتثبيتها علي هواتفنا الذكية.

أرقام مخيفة عن الاختراقات الأمنية

لك أن تتخيل أن الباحثون اكتشفوا في شهر سبتمبر الماضي فقط ما يزيد عن 172 تطبيقا ضاراً على متجر جوجل بلاي.

هل تدرك الآن حجم الخطر الذي يحيط بك؟

فالعدد الذي تم اكتشافه من تطبيقات ضارة علي جوجل بلاي مخيف جداً وذلك نظرا للإمكانيات الرهيبة التي تملكها شركة جوجل في مكافحة البرامج الضارة والتقنيات الخبيثة.

وللعلم فقد تم تثبيت هذه التطبيقات أكثر من 335 مليون عملية تثبيت على أجهزة المستخدمين؟

ولم يتوقف الأمر عند حد التطبيقات فقط بل امتد ليشمل شركات الاتصالات، حيث انتشر ما يسمي بمبادلة بطاقة SIM وهي عملية يتم فيها تبديل رقم الموبايل إلى رقم جهاز المخترق فيمتلك التحكم الكامل في الجهاز الخاص بك.

ولعل أسلم الحلول للحماية هي مراقبة الجهاز الخاص بك والتصرف بسرعة حال ظهور نشاط غير اعتيادي على الموبايل الخاص بك.

ولن نقوم في هذا المقال بتقديم طرق أو نصائح لحماية موبايلك من التجسس والاختراق ولكننا سنقدم لك من خلال موقعنا عالم التقنية أبرز طرق الاختراق التي يستخدمها المخترقون لتتمكن من تجنبها.

فالهدف الأساسي الذي نسعى إليه هو حرصنا الشديد أن يكون الأمن الإلكتروني إحدى أولياتك لتحمي معلوماتك وبياناتك.

الاختراقات  عن طريق بطاقة sim

المخترقون دائماً يبحثون عن ثغرات في أي شيء للوصول إلى معلوماتك وبياناتك الحساسة ومن أهم الثغرات التي اكتشفها المخترقون هي ثغرة في بطاقات SIM نفسها.

وهي ثغرة تتيح لهم تتبع الموقع الخاص بمستخدم الهواتف الذكية وفي بعض الأحيان يصل الأمر إلى التحكم الكامل في الموبايل.

وخلال العام الحالي فقط فقد تأثر بهذا الاختراق ما يفوق مليار هاتف ذكي وقد عرف هذا الاختراق باسم sim jacker ويرجع الفضل الأول والأكبر في اكتشاف مثل هذه الاختراقات الأمنية لشركة Adaptive Mobile وهي شركة متخصصة في مجال الأمن الإلكتروني.

وتعتمد طريقة عمل الثغرة على إرسال رسالة نصية إلى موبايلك تحتوي على رموز وأكواد مخفية خبيثة مشابهة لبرامج التجسس والاختراق، وتعمل هذه الأكواد على التحكم في شريحة sim ومن ثم التحكم في الموبايل بشكل كامل والسيطرة عليه.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الاختراق لا يعتمد على نوع معين من أنظمة التشغيل وإنما يمكنه اختراق أي نظام تشغيل عن طريق شريحة الاتصال.

وللحفاظ على موبايلك من مثل هذا الاختراق ليس أمامك سوى حل وحيد وهو الاتصال بشركة الاتصالات التابع لها والتأكد من أنها تستخدم فلاتر مخصصة لمنع مثل هذه الرسائل النصية.

الاختراقات عن طريق الرسائل القصيرة

لم يتوقف الأمر عند استغلال الثغرات الموجودة في بطاقات الاتصال وإنما تعدى الأمر ذلك بمراحل.

فقد لجأ المخترقون إلى حيلة جديدة وهي حيلة استخدام الرسائل القصيرة للسيطرة على الموبايل الخاص بك.

ولتقريب الصورة أكثر فقد اكتشفت شركة Check Point وهي إحدى الشركات العملة في مجال الأمن الإلكتروني العديد من

الاختراقات الأمنية عن طريق رسائل قصيرة يقوم المخترقون بإرسالها على الموبايلات التي تعمل بنظام التشغيل أند رويد.

وتعمل هذه الرسائل على التحايل علي المستخدمين وإيهامهم أنها رسالة تابعة لشركات الاتصالات وتطلب منهم تغيير

مجموعة من الإعدادات داخل الموبايل عن طريق طلب منهم تحميل تطبيقات معينة أو الضغط على روابط مخصصة لتحسين

الشبكة لديهم ولكي يتمكنوا من استخدام الموبايلات بصورة أفضل.

وفي حقيقة الأمر تقوم الإعدادات الجديدة بالسماح للمخترقين بالوصول إلى جميع البيانات والمعلومات الموجودة على الموبايل.

ولم يتوقف الأمر عند موبايل بعينه بل أصيبت به العديد من الموبايلات الشهيرة والتي تعمل بنظام التشغيل أند رويد ومنها

موبايلات سامسونج وهواوي وسوني وغيرها..

وقد قامت الشركات بالفعل بتصيح هذه الثغرات الأمنية كما أعلنت ذلك خلال شهر سبتمبر من العام الحالي.

ويشمل التصحيح الأمني الذي قامت به الشركات تحديث لأنظمة التشغيل الخاصة بها، ولذلك يجب عليك أن تقوم بتحديث

نظام التشغيل لديك إلى أحدث إصدار لضمان حماية موبايلك من مثل هذه الاختراقات الأمنية.

ويفضل في حالة تلقيك رسالة تطلب منك تغيير الإعدادات أن تقوم بالاتصال بشركة الاتصال التابع لها والتأكد من حقيقة مثل

هذه الرسائل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى